سيزيف مصري

في الأسطورة الأغريقية، سيزيف في الجحيم وعقابه أن يرفع صخرة من القاع حتي قمة جبل شاهق، وقبل أن يصل بقليل تسقط منه لأسفل، فيعود ليبدأ من جديد، بلا نهاية. ما أشبه ذلك بنا، أولادك يا بلدي

Wednesday, May 03, 2006

بيان مسلمين ضد التمييز



مسلمون ضد التمييز

نعلن نحن المسلمين الموقعين أدناه أننا قد سئمنا أن يتحدث باسم الإسلام الجهلاء والمتعصبون والقتلة والسفاحون، سئمنا الإدانات والاستهجان والقبلات والأحضان أمام عدسات المصورين بالصحافة والتليفزيون كلما اندلعت أعمال عنف أو بلطجة ضد المسيحيين المصريين

نعلن أننا قد قررنا أن نقف مدافعين عن ديننا ضد التشويه وأنه "لا إكراه في الدين" (البقرة 256) و "إن الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله و اليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم و لا خوف عليهم ولا هم يحزنون" (البقرة 62)، ولهذا فإننا نعلن أن كافة أشكال التمييز ضد غير المسلمين هي أفعال ضد الدين والوطن ولا يقبلها العقل السليم، ولذا فإننا نرفضها وسنقاومها بكافة الوسائل المشروعة

نحن المسلمين ضد التمييز نرفض وسنقاوم ما يلي

1-
إشاعة مناخ هستيري ضد المسيحيين في مصر بواسطة التيارات السلفية على اختلافها وبتغاضي أو بتشجيع من الدولة، وكلنا يتذكر مشايخ الفتنة وهجومهم المتواصل على عقائد المسيحيين جهارا نهاراً ثم توزيع هذه الخطب والدروس في أنحاء البلاد دون أن تتدخل الدولة

2-
الحض علي كراهية المسيحيين في مصر (عبر خطب الجوامع والكاسيت الديني والإعلام الرسمي و المؤسسات التعليمية) والتجريح المباشر وغير المباشر للمسيحيين واتهامهم بالكفر بالله

3-
تحول الشعور بالمهانة الوطنية - التي اتخذت شكل ديني (تغذيها العنصرية الغربية تجاه المسلمين في الغرب والإسلام عموما) إلى الاصطفاف والتجييش داخليا علي أساس الدين - واعتبار المسيحيين في مصر "الطابور الخامس للصليبيين" في الخارج

4-
التطبيق الفعلي القائم حتى الآن لقرارات "الخط الهمايوني" الذي يعود تاريخه للقرن 19، والذي ينص على ضرورة حصول المسيحيين على موافقة رئيس الجمهورية لبناء كنيسة، أو حتى إصلاح دورات المياه في كنيسة

5-
التمييز عند التعيين في الوظائف، وفي الترقية، وفي تدخل الدولة للحد من وجود المسيحيين في المؤسسات العامة والمناصب الكبرى كالمحافظ، والوزير، والمناصب الكبيرة في الشرطة والجيش والجامعات والمعاهد

وإننا إذ نقف ضد التمييز بيننا وبين أشقائنا المسيحيين المصريين على اختلاف طوائفهم فأننا نقف أيضا ضد التمييز بيننا وبين أتباع الديانات والطوائف الأخرى من مسلمين شيعة وبهائيين ويهود وغيرهم. فالحرية هي أعظم ما منحنا الله عز وجل بما في ذلك حقنا في ألا نؤمن به سبحانه وتعالى "فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر". وقد أعطى الله الحرية للإنسان باعتباره إنسان وليس باعتباره مؤمنا أو مسلما أو مسيحيا أو يهوديا أو صابئا أو مجوسيا. والحرية هي نعمة الله التي يجب أن ندافع عنها باعتبارها حقا لكل إنسان بصرف النظر عن الدين أو الجنس أو العرق

نحن المسلمين ضد التمييز نتضامن مع المطالب المشروعة والعادلة التالية

1-
التصدي الفعال لكل أشكال التمييز المذكورة أعلاه بكل صوره، وأيا كان مصدره، سواء كان من الدولة ذاتها أو أي هيئات سياسية أو دينية أخري. وإلغاء كل أشكال التمييز بين المواطنين المصريين في الدستور والقوانين والأوراق الرسمية والتعليم والإعلام

2-
إعلان المواطنة الكاملة لجميع المصريين وأنهم متساوين في الحقوق والواجبات بما فيها حرية الاعتقاد والعبادة

3-
المساواة في جميع الإجراءات المتبعة عند إنشاء وترميم دور العبادة دون تفرقة على أساس الديانة

4-
إلغاء الخانة التي تحدد "ديانة" المواطن في البطاقات واستمارات طلب الوظائف، لأنها بداية التمييز ولا وظيفة لها إلا هذا

5-
التأكيد على أن القضاء على التمييز، لا يتم من خلال تكريس الطائفية بإجراءات مثل توزيع المناصب على الطوائف بالحصص، ولكن من خلال تنمية الطابع المدني الديمقراطي للدولة المصرية، ومن خلال استحداث آليات ومؤسسات عامة تضطلع بمهمة تلقي الشكاوى الخاصة بالتمييز والبت فيها

6-
التجريم القانوني لأي تمييز على أساس الدين أو الجنس أو العرق وملاحقة كل من يثبت ممارسته التمييز ضد أي مواطن أو مواطنه

إن المسلمين ضد التمييز الموقعين على هذا الإعلان يرون أن الترجمة الصحيحة لما ورد في القرآن عن حرية الإنسان وحرية الاعتقاد والدفاع عن الإنسان من حيث هو إنسان هو الشعار الذي صكته الوطنية المصرية في مقاومتها للاحتلال وبناء الدولة الحديثة بأن "الدين لله والوطن للجميع"، ولكي يصبح الوطن للجميع حقا لابد أن تتحد كلمتنا على الأسس التي لا غنى عنها وهي الحقوق المتساوية للمواطنين بصرف النظر عن الدين أو الجنس أو العرق، وحرية الفكر والعقيدة وسائر الحريات العامة والخاصة

المواطنة هي الحل
نرجو ممن يريد التوقيع علي البيان إرسال رسالة إلي الايميل التالي
د.م/ محمد منير مجاهد

التوقيعات بالترتيب الأبجدي

1
أ/
أبو العز حسن الحريري
نائب رئيس حزب التجمع وعضو سابق بمجلس الشعب

2
أ/
أحمد جودة
رئيس تحرير جريدة التجمع

3
د./
أحمد صبحي منصور
مفكر إسلامي مصري ومقيم بالولايات المتحدة

4
د./
أحمد محمد عبد الله
مدرس مساعد الطب النفسي- جامعة الزقازيق

5
ع.م/
إسماعيل إبراهيم محمد مظهر
عقيد متقاعد بالقوات المسلحة

6
أ/
إسماعيل سليمان
معاش

7
أ/
أشرف عبد الحميد أيوب
مدرس بالعريش

8
أ/
آمال حسن عويضة
صحفية بمؤسسة الأهرام

9
أ./
الأمير أحمد صبحي منصور
خبير انترنت مقيم بالولايات المتحدة

10
د/
أهداف مصطفى سويف
أديبة وكاتبة صحفية مقيمة بلندن – المملكة المتحدة

11
م/
إيمان محمود خليل
مدير الصيانة والدعم الفني بشركة مصر للمقاصة

12
أ/
أيمن حلمي
مترجم وموسيقي

13
أ.د/
باكيناز عبد العظيم زيدان
رئيس قسم هندسة المياه - كلية الهندسة - جامعة طنطا

14
م/
ثروت محمد أنور نافع
استشاري أمن تكنولوجيا المعلومات - كندا

15
أ.د/
حازم أحمد الرفاعي
استشاري النساء والولادة – لندن – المملكة المتحدة

16
أ.د/
حازم زيادة
أستاذ العمارة – أطلانطا – الولايات المتحدة الأمريكية

17
أ/
حازم محمد منير
مدير تحرير جريدة روز اليوسف

18
أ.د/
حسام إبراهيم سعد الدين
استشاري النساء والولادة – لندن – المملكة المتحدة

19
أ./
حسام أحمد صبحي منصور
طالب في جامعة جورج ماسون ـ الولايات المتحدة

20
أ/
حسين أشرف أحمد حسين
مدير عام البنك الوطني المصري

21
أ/
حمدي الحسيني
صحفي في مجلة روز اليوسف

22
د./
حمدي عبده الحناوي
خبير اقتصادي

23
أ.د/
دليلة يحيى أحمد الكرداني
أستاذ مساعد بقسم العمارة – هندسة القاهرة

24
أ/
رانيا صلاح صديق
باحثة اقتصادية - القاهرة

25
م/
رانيا محمد سعد شفيق
مهندسة معمارية مقيمة بالولايات المتحدة

26
أ/
زينب عبد الحميد الحضري
مدرسة بمدرسة العباسية الثانوية – الإسكندرية

27
أ.د/
سالم أحمد سلام
أستاذ طب الأطفال - جامعة المنيا

28
أ/
سامي محمد أبو المجد حرك
محامي و وكيل مؤسسي حزب مصر الأم

29
أ/
سعادة مجدي إبراهيم
مضيفة طيران وأعمال حرة

30
أ/
سلوى جابر عبد النبي
محاسبة

31
م/
سليمان محمد نور سليمان
مهندس طبي

32
أ/
سيد فتحي السيد
محامي - القاهرة

33
م/
شادي رياض سامي
مهندس معماري بجماعة المهندسين الاستشاريين

34
أ./
الشريف أحمد صبحي منصور
باحث إسلامي وناشط سياسي مقيم بالولايات المتحدة

35
أ.
شريفة محمد التابعي
مدير تكافؤ الفرص و التدخل الإيجابي

36
م/
شيماء محمد طنطاوي
مبرمجة حاسبات

37
أ.د/
صادق محمد نعيمي
قسم اللغة الفرنسية بآداب المنوفية

38
أ./
صفاء زكي مراد
محامية

39
م/
عادل المشد
رئيس مجلس إدارة سيجما للصناعات الالكترونية

40
أ/
عادل مجاهد
مدير نظم المعلومات - المصرف العربي الدولي

41
أ.د/
عبد الجليل مصطفى
أستاذ بكلية الطب – جامعة القاهرة

42
د./
عبد الفتاح احمد عبد الفتاح
طبيب بمستشفى الجمهورية

43
د./
عزت عبد المنعم هلال
خبير نظم معلومات

44
م/
عزيز محمد شاكر نوج
مهندس معماري

45
م/
عصمت كامل
مهندسة حاسبات

46
د./
عفاف مرعى
طبيبة

47
أ/
علاء الدين سلمي الكاشف
موظف بمحكمة شمال سيناء

48
م/
علاء رياض
مهندس و رجل اعمال

49
أ.د/
عمر عبد الواحد محمد كامل
أستاذ العلوم السياسية بجامعة ليبزج بألمانيا

50
أ/
عمر محمد عباس
مترجم لغة فرنسية

51
أ.د/
عمرو أسعد خليل
استشاري تنمية وأستاذ زائر لإدارة الأعمال

52
د./
عمرو إسماعيل
كاتب مصري واستشاري جراحة المسالك البولية زميل كلية الجراحين الملكية –إدنبرة

53
أ/
فاتن خميس عبد المجيد
موظفة سابقة بالأكاديمية العربية للنقل البحري

54
م/
فاروق توفيق صالح

(الفنان/ فاروق فلوكس)
فنان ومهندس

55
د./
فاطمة علي خفاجي
عضو مجلس إدارة رابطة المرأة العربية

56
أ/
لمياء أحمد
مدربة اجتماعية و كاتبة قصص أطفال- الإسكندرية

57
أ./
ماجد عبد العزيز حسانين
مترجم و محلل صحفي

58

ماجد محمد فرج
مؤرخ وكاتب مصري - الولايات المتحدة الأمريكية

59
أ/
ماجدة زكى الطولونى
ماجستير علوم سياسية

60
د./
مجدي فتحي الجندي
استشاري جراحة العظام – لندن – المملكة المتحدة

61
أ.د/
محمد أبو الغار
أستاذ بكلية الطب – جامعة القاهرة

62
أ.د/
محمد احمد الكردي
أستاذ التاريخ الاجتماعي بجامعة الإسكندرية

63
أ./
محمد أحمد صبحي منصور
باحث إسلامي وناشط سياسي مقيم بالولايات المتحدة

64
م/
محمد السيد الجروانى
مهندس حر - القاهرة

65
ا/
محمد بشير صقر
نائب مدير بالبنك العربي الأفريقي سابقا

66
أ.د/
محمد حامد
أستاذ قلب الأطفال

67
د/
محمد سميح عيد
طبيب أسنان

68
م/
محمد شمس عبد المنعم
مهندس كهرباء بالمعاش

69
أ.د/
محمد عبد الجواد شرف
أستاذ بكلية العلوم – جامعة حلوان

70
م/
محمد عبد السلام علي
مهندس بشركة مودرن تكنولوجي للتوريدات والهندسة

71
أ/
محمد محمد عوض الله
وكيل عقارات

72
أ/
محمد محمد منير
صحفي

73
أ/
محمد محمود الريس
مدير تجاري بالشارقة

74
م/
محمد مصطفى عبد الخالق
طالب بكلية الهندسة بشبرا

75
د.م/
محمد منير مجاهد
رئيس قطاع بهيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء

76
م/
محمد هانى أحمد توفيق
مدير عام/ المجموعة الهندسية التجارية

77
م/
مصطفى حسام محمد
مهندس معماري

78
أ/
مصطفى سنجر
مدرس أول بالشيخ زويد - شمال سيناء

79
أ.د/
ملك قطب
أستاذة بجامعة تنيسي - الولايات المتحدة الأمريكية

80
م/
ميرفت محمود السعدنى
مدير إدارة القوى والمرافق - شركة سيد للأدوية

81
أ/
نشوى إيهاب الأزهري
رئيس قسم الترجمة بجامعة الدول العربية

82
د./
نهلة عبد الودود بدوي سويلم
طبيبة أسنان

83
أ/
هالة طلعت السيد محمد
مدرسة بالمرحلة الإعدادية

84
م/
هبة الله محمد شرف
معيدة بقسم القوى الكهربية – هندسة القاهرة

85
أ/
هشام أبو العز الحريري
محاسب بشركة ميدوم

86
م/
هشام الطوخي
كاتب ومهندس مصري

87
م/
هند أبو العز الحريري
مهندسة بشركة بتروجيت

88
م/
هيثم أبو العز الحريري
مهندس بشركة سيدي كرير للبتروكيماويات

89
أ/
ياسمين هانى وصفى
محاسبة بشركة العامرية للبترول


نرجو ممن يريد التوقيع علي البيان إرسال رسالة إلي الايميل التالي

MMegahed@hotmail.com

د.م/ محمد منير مجاهد

2 Comments:

  • At 2:06 PM, Blogger rowad said…

    يقو الله تعالى في سورة الممتحنة
    "قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ(4)رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ(5)لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُوا اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ(6)عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ(7) لَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ(8)إِنَّمَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ(9)"

     
  • At 4:22 AM, Blogger x said…

    أعتقد أنكم مجرد تابعين تكرروا ما يقولة المتعصبون المسيحيون فلو كنتم حقا مدافعين تقفون فى وجه التمييز الدينى لكنتم شملتم كل المضهدين دينيا فى مصر وليس فقط من تكررون كلامهم بلا فهم لنواياهم أرجو أن تقرأو مواقعهم وما يقال ويحاك فيا للأسلام و المسلمين فى مصر فليس هدفهم أخذ حقوقهم بل هم يريدون تطهير مصر من الأسلام و المسلمين بدعوى أنهم محتلين غاصبين ودخلاء يجب طردهم أو القضاء عليهم أفيقوا أيها الغافلين ولا تعطوهم السيف الذى يقطعون به أوصال الأسلام والمسلمون فى مصر

     

Post a Comment

<< Home