سيزيف مصري

في الأسطورة الأغريقية، سيزيف في الجحيم وعقابه أن يرفع صخرة من القاع حتي قمة جبل شاهق، وقبل أن يصل بقليل تسقط منه لأسفل، فيعود ليبدأ من جديد، بلا نهاية. ما أشبه ذلك بنا، أولادك يا بلدي

Tuesday, July 04, 2006

من غير عنوان



رسالة من حسام

أنا/ حسام سيد عبد العظيم
ليسانس آداب (علم نفس ) من محافظة الفيوم0
السن/ 21سنة ولكن تعلمت على أيدك اللى خلانى 42سنة يعنى سيادتكم أضفتم لى عمرا على عمرى0 وأنا طبعا أحد مصابى( حادث حريق قصر ثقافة بنى سويف) ,وان كانت الكارثة لدى الجميع هى كارثة الحريق

ولكن بالنسبة لى كانت هناك كارثة اخرى بدأت من لحظة ركوبى (سيارة الإسعاف)ذهابا لمستشفى بنى سويف العام يوم الحادث وقضائى أصعب ليلة فى حياتى هناك00ثم ركوبى(سيارة الإسعاف) مرة أخرى لمستشفى الهرم بالقاهرة والمكوث بها خمسة أيام بها00ثم مرة أخرى ركوبى (سيارة الإسعاف) وستة وثمانون يوما بمستشفى السلام العام بمدينة السلام أى حوالى ثلاثة أشهر00ثم مرة رابعة ركوبى(سيارة الإسعاف) وثلاث وتسعون يوما بمستشفى الدمرداش الجامعى00ثم علاج بالمنزل حتى الآن ولا أعرف ماذا بعد؟!!!!!!!!!!!ه

كانت فترة عصيبة ومؤلمة كارثة بكل المقاييس حدثت لنخبة من خيرة الفنانين والشباب مات فيها من مات ولا يزال يعانى مصابيها حتى الآن ولا أحد يشعر بهم من المسئولين عدا بعض الأفراد المهمومين بالحادث بجهود ذاتيه وكأن مسئولى الدولة يحكمون على من عاش أن يموت وهو حيا0!!!! ومهما تحدثت لن أستطيع أن أسرد ماكان يحدث بداية من( سائق الإسعاف)الذى وصل متأخرا رغم كل ألامنا بعد فترة طويلة هرولنا فيها فى الشوارع وجلسنا فى الطرقات وعلى الأرصفة نبحث عن النجدة التى جاءت متأخرة نهاية بيوم خروجى من مستشفى الدمرداش وما حدث يومها من مشكلات وحتى الآن وأنا لازلت أستكمل علاجى0

فقد واجهت خلال هذه الفترة الكثير من الصعاب

أصعب هذه الأيام يوم أن جاء وزير الصحة السابق لزيارتى فى مستشفى السلام العام بدعوة من قناة الأوربت التى كانت تصور معى فى نفس هذا اليوم0 جاءت بعد أن تدهورت حالتى الصحية وظهرت مشاكل عديدة فى الرئة نتيجة الحريق00عندما جاء سيادة الوزير تصورت أنه جاء ينجدنى 00لكنه جاء ليحكم علىّ بإطالة معاناتى على فراش المرض00كنت وقتها فى حالة صحية متأخرة أعيش بأنبوبة صدرية وضعها لى الأطباء وأعانى من ثقب بالقصبة الهوائية والتهاب فى الغشاء البلورى أدى لغلق الرئة اليسرى0وقتها كنت أرقد فى حجرة العناية المركزة وحيدا أعانى من تأخر فى حالتى يزيد يوما بعد يوم وفجأة استيقظت مبكرا على الممرضات وهم يقولوا لى :- "مبروك أنت ربنا شفاك وهتخرج من الرعاية المركزة وسوف تكمل علاجك فى قسم الحروق"0ونزلونى فعلا فى غرفة لوحدى فى منتهى الروعة والنظافة وبدءوا يدخلوا أطباء الحروق ينظفوا لى الجروح ،وأخصائيين الأشعة قاموا بعمل عدة آشعات ،وأطباء الصدر يتابعون الحالة وأنا لاأفهم شيئا0

- أسألهم عما يحدث ولااجابة0

- أطلب منهم طعاما ولايأتى0


- أطلب أن أرى أمى يرفضوا0


ولكنى ألاحظ أن المستشفى فى حالة غريبة وغير عادية وبعد ساعات من الوحدة والعزلة والدهشة فوجئت 00 "بالسيد الدكتورالعظيــــــم/عوض تاج الدين "الوزير السابق!!!!!!!!!! دخل ومعه مجموعة أطباء ومصورين0علمت بعد ذلك أنهم من قناة الأوربت"" ومدير المستشفى ومعهم أمى التى أخيرا بعد فترة طويلة لايعلم أحد منا شيئا عن الأخر0


وكان سيادة الوزير منفعلا جدا مشككا لكل من يقول أن حالتى سيئة وعرض بكل ثقة الأشعة الخاصة بى أمام الكاميرات وهو يقول:-"أنا أصلا كنت دكتور صدر والأشعة دى سليمة وما فيش ثقب فى الرئة ولا حاجة والرئة لديه سليمة" أمى قالت له:-"طب والأنبوبة الصدرية دى والصديد اللى جواها ونفسه اللى مش قادر يخده واعتماده على التنفس الصناعى"0 قال سيادة الوزير بكل جد:-"ده مش صديد ده محلول ملح وانتى مش دكتورة وماتفهميش الحاجات دى عشان تشخصى !!!!!!!ه

سكتت أمى لأنها مش دكتورة ومابتفهمش

ولم يستطيع أى دكتور وبالأخص مدير المستشفى أن يكذب وزيره!!! وغادر سيادة الوزير المستشفى بسلام وبعدها طلعونى ثانية الرعاية المركزة وقالوا:-"لأ00أصل أنت لسه ماخفتش ولازم ترجع الرعاية ثانى"0هكذا بكل بساطة مثل ما أعطونى الأمل سحبوه منى ثانية وهم لم يشعروا أن الموت كان أهون من أنى أرجع الرعاية مرة أخرى00ورجعت00ما أنا لا زم أرجع علشان سيادة الوزير عايز ده؟!!!!!!!!!!
وعلشان كده عايز أسأل سيادته لما قلت كده مــن كنت ترضــى ؟!!!!!!!!! مــن كــان المسـتفيد ؟!!!!!!!!!هل كنت ترضى كرسيك على حساب ضميرك؟؟؟ذهب الكرسى ولا أتمنى من الله شيئا أكثر من أن يعطيك جزاء ما فعلته لتذهب أنت أيضا مع كرسيك الذى كنت تخدمه بدلا من أن تخدم به00

وربنا يقدرنى وأعرف أجيب حقى أنا وكل من أصدقائى الذين ماتوا نتيجة إهمال المستشفيات والسادة الدكاترة بعد أيام العذاب اللى عانوها0

تعظيـــم ســـلام للكرســـى000يــاجدع

حسام عبد العظيم

مصاب حريق قصر ثقافة بنى سويف

1 Comments:

  • At 11:05 AM, Blogger god.serviver said…

    مش البي معاك انا مشاعري بتتاطع ونا باره المدونه حبيبي دا انت روحي يا حسام حااك عليا انا سامحه والرب عالم وبيجازي مش بالك كده عشان انك مستسلم ولا حاجه لاء لاننا مامنين ان في مصفه يوم الايامه بتصفي الصالح من الطالح والمسلم مش فراه معاه حاجه عايش راضي كده كده المسلم راضي
    ونت مسلم واوا ال الابتسامه اخي العزيز
    كلمه البي معاك ولا حاجه دي متنفعش
    يا رب يادرني
    وتمنحني وسااام الصداقه يكون شرف ليا وطلب بس اامرني وانا اجيلك من قناطر محمد على ال صعيد قلبك
    اول رجاء مني ليك انك تضفني لايمميلك
    اتمنا منك الشرف دا
    GOD_SERVIVER@HOTMAIL.COM
    GOD_SERVIVER@YAHOO.COM

     

Post a Comment

<< Home